شَبَكَةُ دُورِ اللُّغَةِ العَرِبَّيةِ

بحر الطويل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحر الطويل

مُساهمة  محب اللغة في الأربعاء يونيو 29, 2011 4:25 am

الطويل :
وهو الناتج من خلط تفعيلة " فعولن " مع تفعيلة " مفاعيلن " :
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن .. فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن


ولكن العرب لم تستخدم الطويل إلا بهذا الشكل :


فَعولُنْ مَفاعيلُنْ فَعولُنْ مَفاعِلُنْ .. فَعولُنْ مَفاعيلُنْ فَعولُنْ مَفاعيلُنْ
//./. - //././. - //./. - //.//. //./. - //././. - //./. - //././.


كما تلاحظون أن الشكل الثاني مثل الشكل الأول ولكن اختلف في التفعيلة الأخيرة بالنسبة للشطر الأول .. الآن .. نحن نعرف أن الشكل السابق فيه أسباب و أوتاد .. وعند تقطيع أي بيت من بحر الطويل .. نلاحظ التالي :


الزحاف :
الزحاف يعني أن الشاعر له حق التغيير في وزن البيت وفق حدود معينة .. دون أن يقع البيت في الكسر .. وهذه المسألة تساعد الشاعر على حرية التعبير باختيار الكلمات المناسبة وفق ما يريد من شكل وزني داخل البحر .. وهذا التغيير يكون عادة على ثاني حرف من سبب التفعيلة .


زحاف الطويل :


* يـحق لك في كل فَعولُنْ أن تحذف الحرف الثاني من السبب الخفيف .. فتصبح التفعيلة فَعولُ .. والساكن المحذوف من هذه التفعيلة يقع ترتيبه الخامس داخل سبب .. وحذف الخامس الساكن الذي يقع داخل سبب افي العَروض نسميه " القَبْض " .. وهذا الزحاف موجود و بكثرة و هو حسن الإستعمال .


* يحق لك في كل مفاعيلُنْ ( ما عدا التفعيلة الأخيرة ) حذف الحرف الخامس الواقع في السبب الأول .. وحذف الخامس الساكن الواقع في سبب كما قلنا نسميه بـ القبض .. فتصبح التفعيلة مفاعلن هنا .. أو حذف السابع الساكن الواقع في سبب فتصبح التفعيلة مفاعيلُ وهذه العملية نسميها بـ الكَفّ .. لكن استعمال القبض أو الكف على مفاعيلن في هذا البحر قبيح الإستعمال وهو نادر .. لأنه يقلل من موسيقية البحر .


الأعاريض والأضرب :
التفعيلة الأخيرة في الشطر الأول تسمى " العَروض " .. وكل بيت على بحر الطويل لن تجد في نهاية شطره الأول سوى تفعيلة " مفاعِلُنْ " .. أما في نهاية الشطر الثاني فإن التفعيلة الأخيرة نسميها " الضَرْب " و الشاعر في هذا البحر يحق له أن يختار تفعيلة واحدة من التفعيلات التالية ثم تثبيتها في كل الأبيات :


1 - التفعيلة الصحيحة الرئيسية " مَفاعيلُنْ "
2 - التفعيلة المقبوضة " مفاعِلُنْ " :
هنا حدث قبض .. ولكن القبض هنا ثابت لأنه في القافية .. أما القبض الذي يحدث على فَعولُنْ فهو اختياري و غير اجباري .
3 - التفعيلة المحذوفة " فَعولُنْ " :
الـحَذْفُ : في العروض هو حذف سبب خفيف من آخر التفعيلة .. مَفاعيلُنْ ثم أصبحت فَعولُنْ .


مثال على بـحر الطويل :


سَيَذْكُرُني قَوْمي إِذا جَدَّ جِدُّهُمْ .. وَفي اللَّيْلَةِ الظَّلْماءِ يُفْتَقَدُ البَدْرُ
//./ - //././. - //./. - //.//. //./. - //././. - //./ - //././.
فَعولُ - مَفاعيلُنْ - فَعولُنْ - مَفاعِلُنْ .. فَعولُنْ - مَفاعيلُنْ - فَعولُ - مَفاعيلُنْ


حدث زحاف القبض على أول تفعيلة من الشطر الأول .. و نفس الزحاف وقع على التفعيلة الثالثة من الشطر الثاني .. والعَروض ( التفعيلة الأخيرة من الشطر الأول ) هي مَفاعِلُنْ وهي مقبوضة .. و التفعيلة الأخيرة من الشطر الثاني هي التفعيلة الصحيحة الرئيسية : مَفاعيلُنْ .


* ملاحظة : في هذا البحر أو في غيره .. قد يأتي في التقطيع كلمة مثل ( رَأَيْتُهُ ) أقصد الهاء الأخيرة .. أحيانا تصبح في التقطيع هاء ممدودة يعني هاء متحركة ثم مد بعدها .. وأحيانا تكون فقط حرف متحرك .. وهذا يعتمد على معرفتك للبحر و جواز أن تقوم أنت بمدها أو عدم مدها من معرفتك لزحافات البحر .

محب اللغة
مراقبة عامة

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 28/06/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى